الصقور يرعى حفل تخريج جامعة إربد الأهلية


رعى معالي الدكتور محمد الصقور رئيس مجلس أمناء جامعة إربد الأهلية، حفل تخريج طلبة الجامعة/ الفوج الواحد والعشرين للفصلين الدراسيين الثاني والصيفي من العام الجامعي 2017 / 2018، للدفعة الثانية لطلبة كليات: العلوم وتكنولوجيا المعلومات، والتمريض، والعلوم التربوية، والقانون، لمرحلتي البكالوريوس والماجستير، بحضور عطوفة الأستاذ الدكتور زياد الكردي رئيس الجامعة، وعطوفة الدكتور أحمد العتوم رئيس هيئة مديري الجامعة، والأستاذ الدكتور سالم الرحيمي نائب الرئيس، والعمداء، وأعضاء الهيئات التدريسية والإدارية في الجامعة، وجموع كبيرة من أهالي الخريجين، اليوم الثلاثاء الواقع بتاريخ 4 / 9 / 2018 في الملعب الرياضي داخل حرم الجامعة، الساعة الواحدة ظهراً.

وألقى الأستاذ الدكتور زياد الكردي رئيس الجامعة، كلمة الجامعة، قال فيها بعد ترحيبه براعي الحفل والحضور: نحتفل بتخريج نخبة من بشائر الخير والعطاء، طلبة الفوج الواحد والعشرين من طلبة جامعة إربد الأهلية، نحتفل بعطاء آخر يكتب بالخط العريض في سجل إنجازات جامعة اربد الأهلية، بهدية يقدمها هذا الصرح للأردن، شباباً يتقد معرفةً وأملاً وعزيمةً وعشقاً للوطن، شباباً عندما يخاطبون وطنهم فإنهم ينظرون نحو النجوم ليتعرفوا موقع وطنهم الذي سيرتقون به بهمة فرسان المستقبل, شباباً يستمد عزيمته من قائد الوطن المفدى حضرة صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم، الذي أولاهم رعايته واهتمامه، ويهدونه اليوم فرحتهم وإنجازهم، فالهاشميون يمثلون الرسالة والشرعية والاستمرارية، والأردنيون يمثلون شرعية الثورة العظيمة.

وأضاف الدكتور الكردي مخاطباً الطلبة: هي ذي الحياة، محطة تلو الأخرى، نقف على أعتابها في انتظار القادم من الأيام، وإرادتنا تدفع دوماً لاقتحام المستحيل، تذكروا أننا وإذ نسكن الحاضر بالجد والعمل، فإن المستقبل يسكن بالأمل الذي لا تتقد جذوته إلا بالحرص على القيم، وفي الختام نسألُ الله العظيم أن يحفظَ الأُرْدُنَّ ويُديمهُ وَطَنًا للخَيْرِ وَالعَطَاءِ وَالحَضَارَةِ وَالبِنَاء، في ظِلِّ حَضْرَةِ صَاحِبِ الجَلَالَةِ الهَاشِمِيَّةِ المَلِكِ عَبْدِ اللهِ الثّانِي ابْنِ الحُسَيْنِ المُعَظَّم، وَوَلِيِّ عَهْدِهِ الأمِيْن.

وألقت الطالبة همسة العموش، كلمة الخريجين، بعد ترحيبها براعي الحفل والحضور، قالت فيها: ما أشبهَ اليومَ بالبارحةِ، ها قد انقضت سنواتُ الدراسةِ التي قضيناها بكلِّ سعادةٍ وجدٍّ واجتهادٍ، في رحابِ جامعتِنا العزيزةِ، بالأمس دخلنا بوابةََ الجامعةِ كي ننهلَ من مَعينِ العلمِ والمعرفةِ، علي أيدي أساتذةٍ كرامٍ، وكذلك بنينا صداقاتٍ وعلاقاتٍ أخويةً في ظلِّ هذهِ المنارةِ العلميةِ الرائدةِ، وقد عشنا ساعاتٍ من الدرسِ والمحاضراتِ، وكم ضحكنا وأمضينا أجملَ الأوقاتِ في مرافقِِ جامعتِنا التي كانت بيتاً لنا وتفيأنا ظِلالَها، وكَم مرت علينا ساعاتٌ من العملِِ والإعدادِ لاجتيازِ الامتحاناتِ والمقرراتِ، وها نحنُ اليومَ نَحصُد ما زرعنا بعد أن آنَ موعِدُ الحصادِ، فنخرجُ من بوابةِ الجامعةِ لِندخلَ بوابةَ الحياةِ الواسعةِ، كلٌ باختصاصهِ، وقَد تسلحنا بالعلمِ والخبرةِ.

وخاطبت الأهل وهيئة التدريس، فقالت: لكم منا آباءنا وأمهاتنا، كلُّ مشاعرِ التقديرِ وأسمى آيات الشكرِ، وقد دفعتُم بنا إلى إكمالِ تَعَلُمِنَا وشَددتُم من عَزِيمَتِنا، وإلى أساتِذَتِنا في هذهِ الجامعةِ أسمى آيات الشكرِ والعرفان، بفضلِكُم وقد أنرتم العقولَ ومهدتم الطريقَ لنا متمنين لكم طولَ العمرِ.

وبنهاية الكلمة قالت مخاطبة الحضور، نحن جميعاً أبناءً وآباءَ وأمهات، يدٌ واحدةٌ في خدمة الوطن، في ظل قائِدنا ومُعَلِمِنا الأولِ حضرةَ صاحبِ الجلالةِ الملكِ عبدالله الثاني ابنِ الحسينِ المعظمِ حفظهُ اللهُ ورعاه.

وفي نهاية الاحتفال، قام راعي الحفل معالي الصقور، ورئيس الجامعة الأستاذ الدكتور الكردي، بتسليم الشهادات للطلبة الخريجين، وتسليم دروع التفوق للطلبة الأوائل على تخصصاتهم.

بدأ حفل التخريج، بدخول موكب عمداء الكليات وأعضاء الهيئات التدريسية، وموكب الطلبة الخريجين، وعزف السلام الملكي، وتلا الطالب حسن عمايرة، آيات عطرة من القران الكريم، وقرأ أسماء الطلبة الخريجين الدكتور رضوان بطيحة/ نائب عميد شؤون الطلبة، وقدم لبرنامج الحفل الدكتور محمد الشرايري/ كلية العلوم الإدارية والمالية، بكلمة أكد فيها على حب الوطن والانتماء إليه، وأشار إلى أن الجامعة وحرصاً منها على التأكيد على المسيرة العلمية التعليمية وعلى تاريخ الجامعة الحافل في السير نحو الأفق فقد رفعت منذ بداية العام الدراسي 2017/2018 شعار (التعليم الجامعي حق للجميع)، وتنفيذاً لهذه الرؤية فقد استمرت بتقديم خصم مقداره 25% للطلبة الجدد طيلة فترة الدراسة، وليشمل ايضاً الطلبة المنقولين من جامعات أخرى، وكذلك طلبة التجسير.