جامعة إربد الأهلية تشارك في حملة نظافة صرخة وطن في مدينة إربد

بدعوة من محافظة إربد، وبلدية إربد الكبرى، للمشاركة في حملة أطلقتها وزارة البيئة تحت عنوان صرخة وطن في منطقة دوار الثقافة في مدينة إربد، بهدف تعزيز الوعي بأهمية الحفاظ على البيئة والنظافة العامة من قبل الجميع وصولاً لثقافة بيئية متجذرة تجعل الحفاظ عليها أسلوب حياة وممارسة دائمة، والتي يتم تنفيذها سنوياً في المحافظة، وضمن فلسفة جامعة إربد الأهلية للتواصل مع المجتمع، فقد شاركت في يوم نشاط هذه الحملة، حيث كان لها الدور الفاعل في ساحة ميدان المبادرة، من خلال مشاركة طلبة مبادرة الأردن بحكي جامعتنا أحلى في الجامعة، وبعد انتهاء الحملة تلقت رئاسة الجامعة وعمادة شؤون الطلبة، وأسرة الجامعة بكامل هيئاتها، الشكر والتقدير من القائمين على الحملة، على مشاركة الجامعة الفاعلة في هذا النشاط المميز.

حضر فعاليات انطلاق الحملة نائب محافظ إربد عاطف العبادي، ورئيس بلدية إربد الكبرى المهندس حسين بني هاني، ومدير دفاع مدني غرب إربد العميد معن المغايرة، والأجهزة الأمنية، والإدارات المعنية بالبيئة، ومدراء الدوائر في محافظة إربد، وممثلين عن مجلس المحافظة، والقطاع التطوعي والخيري، والمبادرات، وعمال الوطن، وشارك فيها المئات من طلبة المدارس والجامعات والجمعيات، وبلدية إربد الكبرى، ومن القطاعين العام والخاص، حيث قاموا بتنفيذ حملة نظافة شاملة في شارع البتراء المحاذي لحدائق الملك عبدالله الثاني، والذين أكدوا على أن الجانب الأهم في الحملة يبقى في إدامة عوامل النظافة العامة، والحفاظ على البيئة من مختلف أشكال التعدي عليها في ظل التحديات البيئية التي تواجه العالم بأسره، والتي تشكل قلقاً واضحاً لما لها من انعكاسات على الصحة والسلامة العامة، ولما تشكله من عوامل جذب سياحي وترفيهي في حال تحقيقها على أرض الواقع، مشيرين إلى أن المسؤولية تقع على عاتق الجميع في هذا الجانب في الإبقاء على نظافة البيئة.

وخلال الحملة تمكن المشاركون من جمع أكثر من عشرة أطنان من النفايات والأكياس البلاستيكية في المنطقة التي شملتها، فيما قام متطوعون بتوزيع أكياس النفايات البلاستيكية الخضراء الصديقة للبيئة والقابلة للتحلل على المواطنين والمركبات التي تسلك الطريق.