Created at : 2/20/2021 By Hala Al-Rifai

أيقونة علماء الأردن الأستاذ الدكتور شاهر المومني يحاضر في جامعة إربد الأهلية حول أثر التصنيفات العالمية للجامعات والمجلات والباحثين على البحث العلمي في الأردن عبر تطبيق زووم

انطلاقاً من سياسة جامعة إربد الأهلية في دعم العلم والعلماء، وانطلاقاً من فلسفة الجامعة في خدمة المجتمع وتعزيز التواصل فيما بينهم، وضمن احتفالات الجامعة بمئوية الدولة الأردنية، رعى الأستاذ الدكتور أحمد منصور الخصاونة رئيس جامعة إربد الأهلية، المحاضرة العلمية والتي نظم لها عمادة البحث العلمي والدراسات العليا تحت عنوان: أثر التصنيفات العاليمة للجامعات والمجلات والباحثين على البحث العلمي في الأردن، والتي القاها البرفسور الأستاذ الدكتور شاهر المومني عالِم الرياضيات الأردني، والذي يعد واحداً من أفضل عشرة علماء عالمياً في المعادلات التفاضلية الكسرية، بحسب المؤسسة العالمية تومسون رويترز منذ عام 2009م، بالإضافة إلى أنه محرر في أكثر من (30) مجلة علمية عالمية، ويترأس واحدة من أقوى المجموعات البحثية على مستوى العالم التي تضم علماء من (15) دولة، بحضور الأستاذ الدكتور أيمن الأحمد نائب الرئيس، والأستاذ الدكتور أحمد العودات مساعد الرئيس/ عميد البحث العلمي والدراسات العليا، والعمداء، وعدد من أعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية في الجامعة، وعدد من أعضاء الهيئة التدريسية من جامعة عجمان/ الإمارات العربية المتحدة، وقدم لبرنامج اللقاء الدكتور رضوان بطيحة/ كلية العلوم وتكنولوجيا المعلومات، وذلك مساء اليوم الأربعاء 17/2/2021 عبر تطبيق زووم.

وفي بداية اللقاء رحب الأستاذ الدكتور الخصاونة رئيس الجامعة بالعالم البروفسور الأردني الأستاذ الدكتور شاهر المومني، وقال إننا في الجامعة بكافة هيئاتها نقدم دعمنا لعلماء الوطن انسجاماً مع توجيهات حضرة صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم مع الجسم العلمي الأكاديمي في الأردن، وقام بالتعريف بجامعة إربد الأهلية، وبتصنيف المجلة المحكمة الصادرة عنها.

وركز الأستاذ الدكتور المومني خلال محاضرته على ضرورة اعتماد تصنيفات مناسبة للجامعات الأردنية وهي تصنيفات: شنغهاي العالمي، والتايمز، وكيو اس، ويو اس نيوو، والتصنيف الأردني للجامعات، وطالب الباحثين بأن يحرصوا على انتقاء مكان نشر أبحاثهم وذلك بالنشر في مجلات الفئة الأولى ذات معامل التأثير العالي، محذرًا خلال عرضه التقديمي من النشر في المجلات التجارية المفترسة أو المختطفة، والتركيز على النشر والحصول على الاستشهادات عن طريق النشر في المجلات المحترمة في سكوباس.

وأشار الدكتور المومني إلى كيفية احتساب الأسس للبحث العلمي والتدريس في تصنيف الجامعات، وكيفية المقارنة بين الجامعات في التصنيف، ولكيفية تحسين جامعاتنا بالنشر وزيادة الاستشهادات للبحوث والتي ترفع من تصنيف الجامعات عربيًا وعالميًا.

وبين الدكتور المومني الطرق التي يمكن من خلالها تحسين البحث العلمي في الجامعات والتي من أهمها: دعم الباحثين بالحوافز العلمية والمالية، وتحفيزهم بالاستشهادات والترقية، والتعاون البحثي في الدراسات العليا بين الجامعات، وكسر التعليمات وأنظمة اللوازم والحواجز المعيقة للبحث العملي في الجامعات.

وبنهاية القاء ترك الدكتور المومني المجال لطرح مجموعة من الأسئلة التي تدور في أذهان الحضور من الأساتذة الأكاديميين، إذ قام بالإجابة على الأسئلة المطروحة، وأشاد بالجامعة شاكراً لها هذه الدعوة الكريمة لالقاء هذه المحاضرة، ووعد بأنه سيكون له تفاعل مستمر ومباشر مع عمادة البحث العلمي وبهيئاتها التدريسية والطلابية للدراسات العليا، وبالتشارك مع جامعة عجمان/ الإمارات العربية المتحدة، ودعا الحضور إلى مزيد من الإنجاز لإثبات الذات، وأشار لأهمية التشبيك العلمي الوطني والعربي والعالمي والابتعاد عن الأنانية العلمية الأكاديمية، وشدد على أهمية دعم البحث العلمي في القطاعين العام والخاص، ودعا الحضور إلى استغلال الوقت بالعلم النافع والذي يخلد صاحبه، وبأن يتمتع الباحث العالم بالمهنية والحيادية والتعامل باستقلالية وبأخلاق إنسانية، وصولاً بتصنيف الجامعات ضمن أفضل الجامعات العالمية.

وبنهاية اللقاء قام الأستاذ الدكتور الخصاونة رئيس الجامعه بتقديم شكره وتقديره للأستاذ الدكتور شاهر المومني على المعلومات القيمة التي تخللت محاضرته، والتي أضافت معلومات قيمة للحضور من خبير نذر خبراته في خدمة العلم والعلماء.