Created at : 11/3/2020 By Hala Al-Rifai

جامعة اربد الاهلية في سباق بين الحداثة ومتطلبات سوق العمل

 

.كتب الدكتور عبدالله محمد الحسبان .

المتابع لاخبار الجامعات في الاردن يلاحظ بشكل جلي وواضح ان جامعة اربد الاهلية تسير بشكل متوافق ودقيق مع رؤيتها ورسالتها منذ تاسيسها , وتسير تحت شعار ليس المهم ان ندرس ونخرج لكن الاهم ان ندرس ما يريده سوق العمل محليا ودوليا , جامعة اربد الاهلية من اولى الجامعات في الوطن العربي التي تنتهج نهج التطوير ومتابعة حقول المعرفة الجديدة على الساحة المحلية والعالمية , تخصصات جديدة ومستحدثة عالميا , كانت الجامعة كما هي دوما هي المبادرة والمبادئة على المستوى المحلي والعربي في تبنيها لكل ما جديد ومستحدث ومطور حيث لديها من العزم وحسن الادارة الكافي والذي يجعلها من اولى الجامعات المتابعة والسابقة لكل ما هو جديد , ولا ننسى ان نهج وسياسة جامعة اربد الاهلية الاكاديمية والادارية تاتي دائما منسجمة انسجاماً تاما مع توجهات حضرة صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني المعظم من خلال المحافظة على مقدرات وإمكانيات مؤسسات الدولة لا سيما بعد الانفتاح غير المسبوق لعلم التكنولوجيا وشيكات التواصل والاتصال .

عدة تخصصات جديده على سبيل الذكر والمثال وليس على سبيل الحصر وافق عليها مجلس التعليم العالي لجامعة اربد الاهلية , هذه التخصصات هي من التخصصات الحديثة عالميا ومطلوبة لسوق العمل وتساهم الوطن في وضع الحد من البطالة وتعالج النقص في المهن والتخصصات , بحيث تلبي احتياجات العمل وتساهم في وضع الحلول الاقتصادية للوطن .

لقد صدر عن مجلس التعليم العالي قرار رقم 117/2020 والمتضمن الموافقة على استحداث ثلاثة تخصصات في جامعة إربد الأهلية، وذلك اعتباراً من الفصل الدراسي الأول للعام الجامعي 2020/2021.

حيث ذكرعطوفة الاستاذ الدكتور أحمد الخصاونة رئيس الجامعة إلى أن التخصصات الثلاثة الموافق عليها توزعت على درجة البكالوريوس في تخصص ريادة الأعمال، والبكالوريس في الامن السيبراني والماجستير في العلوم المصرفية ، تخصص الأمن السيبراني يعتبر حديث الأوساط الإعلامية والسياسية والأكاديمية وحقل حديث جدا من حقول المعرفة فرضتة ظروف العولمة وتطور طرق الاتصال ، والامن السيبراني هذه الايام هو من اهم المواضيع التي يتناولها الأردنيين على مواقع التواصل ، والذي أُنشئ بناءاً على التوجيهات الملكية السامية، وتعمل المملكة على تشجيع الشباب للدخول في ميدان هذا الاختصاص المميز الذي يشمل من عدة مجالات والتي من أهمها: أمن أنظمة التشغيل، وأمن البرامج والتطبيقات، وأمن قواعد البيانات، وأمن وإدارة الشبكات السلكية واللاسلكية، ويضم هذا التخصص موضوعات في استخبارات التهديدات السيبرانيّة، والاختراق الأخلاقيّ، وادارة مخاطر الشبكات , وأمن الشبكات، وحوكمة المعلومات والامتثال، وأساليب البحث وإدارة المشاريع، والإدارة التكتيكيّة والاستراتيجيّة للأمن السيبرانيّ، والمملكة الأردنية الهاشمية لديها اهتمام خاص بقانون الأمن السيبراني والذي أقرته مؤخراً، للأمن السيبراني. ، حيث سيركز التدريس لدى الطلبة في تدريبهم على بناء الحماية الآمنة للأنظمة والشبكات والبيانات، وتعزيز قدرة الطلبة على المهارات اللازمة في أنظمة حماية الشبكات والبيانات والأنظمة، وإكساب المهارات اللازمة للطلبة في مجالات الأمن السيبراني، وتزويد الطلبة بالمهارات اللازمة في مجالات البحث العلمي في مواضيع الأمن السيبراني.

وأشار الدكتور عميد كلية العلوم وتكنولوجيا المعلومات ، بأن رؤية الكلية لاستحداث هذا التخصص يصب في الوصول إلى التميز والتفرد في مجال برامج الأمن السيبراني وبناء بيئة تركز على تنمية المهارات التقنية والبحث العلمي للجامعات الخاصة في إقليم الشمال ,