You are currently viewing جامعة إربد الأهلية تطلق مشروع البطاقة الذكية للعاملين وللطلبة بالتعاون مع بنك القاهرة عمان

جامعة إربد الأهلية تطلق مشروع البطاقة الذكية للعاملين وللطلبة بالتعاون مع بنك القاهرة عمان

رغبة من جامعة إربد الأهلية بتحويل هويات أعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية ولطلبة الجامعة فيها إلى بطاقات ذكية متعددة الاستخدامات، استقبل الأستاذ الدكتور أحمد منصور الخصاونة رئيس الجامعة، بمكتبه الرئيس التنفيذي لبنك القاهرة عمان الأستاذ كمال البكري، ويرافقه عدد من مسؤولي البنك، وتم خلالها توقيع مذكرة تفاهم مشترك بين الطرفين وقعها رئيس الجامعة والرئيس التنفيذي للبنك، بحضور عدد من مسؤولي الجامعة، في قاعة نجيب أرشيدات/ مبنى رئاسة الجامعة ظهر اليوم الثلاثاء 30/11/2021.
وفي بداية اللقاء رحب الأستاذ الدكتور الخصاونة بالوفد الضيف، واستعرض التخصصات الموجودة، والتطلعات المستقبلية للجامعة، وأشاد بما يقوم به بنك القاهرة عمان من خدمة مميزة للكوادر التدريسية والإدارية والطلابية في الجامعات، وبين لأهمية انضمام الجامعة لعالم البطاقات الذكية من خلال توقيعها هذه اتفاقية مع بنك القاهرة عمان، ولتحويلها إلى بطاقات ذكية متعددة الاستخدامات.
وأشاد الأستاذ الدكتور الخصاونة رئيس الجامعة بالمستوى الخدماتي المتميز لبنك القاهرة عمان الذي يعد أحد أهم الدعائم الأساسية للاقتصاد الوطني الأردني، لافتاً إلى أن توقيع هذه الاتفاقية يعد مثالاً على الشراكة الحقيقية الناجحة، وأكد على أن توفير البطاقة الذكية يأتي تجسيداً لخطط الجامعة الرامية إلى مواكبة المستجدات والتطورات التي يشهدها العالم في هذا المجال، إضافة لما لها من أهمية في توفير الوقت والجهد، وهي تعتبر نقلة نوعية في الخدمات التي تقدمها الجامعة لطلبتها وكافة كوادرها، وتأتي هذه الخطوة تتويجاً للعلاقة التشاركية الإيجابية، والتي تعتبر نموذجاً في التعاون ما بين القطاعين العام والخاص، بما يجسد توجيهات حضرة صاحب الجلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين المعظم، في تشجيع الشراكة بينهما بمختلف المجالات الحياتية، وبما يصب في مصلحة الوطن ويعود بالنفع على مؤسساته وأبنائه.
من جانبه أشاد الأستاذ البكري بالسمعة الأكاديمية الرفيعة والطيبة التي تحظى بها جامعة إربد الأهلية محلياً وعربياً، لافتاً إلى تميز خريجيها والذين أثبتوا قدراتهم في مختلف المؤسسات المحلية، وبأن أن هذه الاتفاقية هي حصاد لعلاقة مميزة بين البنك والجامعة، وأشار إلى الدور الفاعل الذي يقوم به البنك في دعم الجامعة وأهدافها وفي سياق سعي البنك المستمر إلى توسيع قاعدة الشمول المالي ورفع مستوى الإقبال على استخدام وسائل الدفع الإلكتروني والتقليل من استخدام النقد في التعاملات المالية.
وبموجب توقيع هذه الاتفاقية فإن البنك سيقوم باستبدال الهويات الجامعية للعاملين وللطلبة في الجامعة ببطاقات ذكية متعددة الاستخدامات، والتي تتميز بأنها تجمع بين العديد من المميزات، فهي: بطاقة تعريفية، وبطاقة دخول إلى الجامعة ومرافقها المختلفة، وهي بطاقة دفع تمكن حاملها من استخدامها في أي مكان يتوفر به وسائل الدفع الإلكتروني داخل الأردن وخارجه، وعلى الشبكة العنكبوتية (الإنترنت)، والتي يمكن استخدامها في صرف المنح الجامعية والمياومات وأجور وأرصدة الطلبة من خلال شحن البطاقات، وبأنها تتميز بتمكين حاملها من الحصول على خصومات عند استخدامها ضمن شبكة واسعة من المحال التجارية المتعاقدة مع البنك والمنتشرة في كافة أرجاء المملكة، ويعتبر استخدامها البطاقة كأداة دفع الكترونية الخطوة الأولى في توفير الخدمات والمنتجات المالية لهذه الفئة الجامعية بما سينعكس على تحسين ظروفهم مستخدميها الاجتماعية والاقتصادية، وتحقيق الاستقرار المالي والاجتماعي لهم، وبما سيعكس ذلك إيجاباً على الاقتصاد الكلي.